جمعية ذاكرة الرباط سلا.. تعلن عن موعد انطلاق الدورة ال4 من أيام التراث

الرباط/ زينب الدليمي .. أكد فكري بنعبدالله  رئيس جمعية ذاكرة الرباط سلا في تصريح لجريدة “السفيرة نيوز ” اليوم الاثنين في “ندوة صحفية بالرباط ، للإعلان عن الدورة الرابعة من أيام التراث” ، أن تنظيم هذه الأيام تحت شعار “إضاءة  على الثراث ” ينسجم مع مقاربة  التجاوب  مع روح الأماكن وكذلك  مع الإمكانات الفنية  والثقافية والتربوية  ، التي تزخر بها المواقع  الرمزية بمدينة سلا وشالة والأوداية  ووسط مدينة الرباط القرن العشرون وكذا  حديقة التجارب النباتية  الأسطورية بالرباط ” .

وأضاف بنعبدالله أن الدورة الرابعة ستنطلق يوم الأربعاء 18 أبريل  وستتضمن أنشطة متعددة  ومتنوعة بمدينتي الرباط وسلا ،عبر مختلف  المواقع المبرمجة ، كما ستسعى لتنظيم أنشطة مجانية تتناول مواضيع قوية وترفيهية ، عبر عروض تجوب الشوارع وورشات عمل وفواصل موسيقية ومسرحية  تترجم الارتباط الوثيق لساكنة العدوتين بالتراث الذي تحفلان به .

ويزخر برنامج النسخة الحالية من أيام التراث  حسب المنظمين بجولات موجهة مفتوحة للجمهور العريض ومؤطرة  من قبل مرشدين  متطوعين، جرى تكوينهم من قبل جمعية ذاكرة الرباط سلا فضلا عن خبراء متطوعين .

 وقد استقطبت نسخة 2017 التي نظمت  تحث شعار أرض التراث أكثر من 5000 زائر فيما تطوع أزيد من 120 مرشد لتأطير الجولات الموجهة والتربوية لفائدة الجمهور وتلاميذ المدارس  من المدينتين .

وللإشارة سينظم حفل افتتاح رسمي يوم الجمعة” بباب لمريسة “بسلا  وسيتميز بإدراج كل أشكال الموسيقى التقليدية ،

ويعد “باب المريسة “من أكبر الأبواب التاريخية بالمغرب، شيده السلطان أبو يوسف يعقوب بن عبد الحق المريني، وشارك في بنائه مشاركة فعلية، بين سنتي 1270 و1280 م، وذلك بعد أن استرد المدينة فقام بسد الثغرة المفتوحة في السور الغربي والتي سمحت بالدخول إلى ساحة المدينة، وبنى بعد ذلك ورشة سفن حربية وكان مدخلها هو الباب الأثري المفتوح في الواجهة الشرقية للمدينة المسمى “باب لمريسة” أي باب المرسة الصغير، والذي يعرف اليوم بباب الملاح، واستخدمه المرينيون لصناعة السفن.

Comments are closed.