المانيا..جديد معهد دراما بلا حدود الدولي ، جولة تحت عنوان “طريق السلام”

جديد معهد دراما بلا حدود الدولي ، جولة تحت عنوان “طريق السلام” 
لنا بلد من كلام !! تكلم ،، تكلم لنعرف حدا لهذا السفر .
بغداد.. عقيل صالح..عبر اتصال هاتفي حول انشطة معهد دراما بلا حدود الذي يواصل اعماله دون ملل ولا كلل مع الدكتورة دلال مقاري الملقبة سيدة الارض والمرشحة لجائزة نوبل للسلام تشرع في الايام المقبلة السيدة مقاري رحلتها عبر طريق السلام، تقول سيدة الارض بصوت حنين يحفه السلام لعالم اختلطت عليه امور كثيرة، تقول بهذه الكلمات المأخوذة من قصيدة ( نسافر كالناس ) للشاعر الفلسطيني محمود درويش ، تبدأ الحكاية بنقش الذاكرة الثنائية : ذاكرة المغترب ،، وبلاد الغربة ! حوار بين ثقافتين يخطو بإتجاه مد الجسور العقلانية الانسانية كلٌ باتجاه الاخر.
معهد دراما 2
بدعوة من الكنيسة الكاثوليكية في المانيا للدكتورة دلال مقاري باوش ( مدير معهد دراما بلا حدود الدولي )، تبدأ رحلة “طريق السلام” في شمال المانيا ، حيث ترتكز الجولة على العديد من المحاضرات والورشات اليومية الصباحية ، من تقديم الدكتورة مقاري في معاهد ( إليزابيث كاريتاس ) لتأهيل المعلمين ، تتنوع الموضوعات بين ( التعليم عن طريق اللعب الدرامي – ومسرحة المناهج – وتعديل سلوك الاطفال وذويهم عن طريق السايكودراما – وتقنيات في تقديم الذات والمادة العلمية ) . 
كما يتكلل المساء يوميا بعرض مونودراما ( حكاية مدينة بين ظل ونور ) من تأليف وإخراج الدكتورة مقاري ، التي تتحدث فيها عن ذاكرة الوطن بصوت شعري أيقن طبيعة التحديات التي يواجهها الوطن ( فلسطين ، سوريا ) وضرورة الدعوة إلى الحوار الذي يقربنا من ( وطن من الكلمات ) كدعوة واعية إلى وحدة الانسانية ، ونسج ثقافة الحوار – التسامح – والسلام ، حيث يتكون العرض من كولاج فني متنوع بين ( الغناء والحكاية الشعرية والتعبير الحركي وخيال الظل ومسرح الدمى ،  ) ليكون الكولاج الفني الذي ارادته الدكتورة مقاري عالما من الفنون التي تحمل اعباء نقل الحكاية إلى الآخر بصوت مغاير ( يحمل رسالة سلام الروح وسلام العالم ) . 
والجديربالذكر ان الكنيسة الكاثوليكية قد اختارت الدكتورة دلال مقاري باوش ، لتنشيط هذه الجولة (طريق السلام ) تركيزا على الدور الإنساني الذي تقوم به ، الذي جعلها تكرم أكثر من مرة عربيا ودوليا كإحدى الشخصيات التي تركت أثرا في المجتمع الألماني والعربي ، لتبنيها فلسفة ( الحوار والتسامح والسلام ) مما جعلها مرشحة لنيل جائزة نوبل للسلام إلى جانب حصولها على العديد من التكريمات ، من ضمنها حصولها على لقب سيدة الارض . 
لنا بلد من كلام ( تكلم ،، تكلم ،، تكلم لنعرف حداً لهذا السفر ).

Comments are closed.